حول مجلة دِلْـتَا نُون

الغاية من المجلة

تصدر ’مجلة دِلْــتَا نُــون‘ عن ’مركز دراسات الفكر والشأن العام‘ (دمشق – لندن)، حيث تسعى إلى توصيف ودراسة وإعادة التفكير في ’العلاقة بين الفكر والشأن العام‘ في منطقة غرب آسيا وشمال إفريقيا (الشرق الأوسط) عموماً، وفي سوريا خصوصاً. إذ تسود في هذه المنطقة تصوُّراتٌ مسبقةٌ تُؤَسِّسُ لقطيعةٍ، وتخلق حدوداً بين من يعمل في الحقل الفكري وبين من يعمل في الشأن العام، وقد أخذت هذه التصوُّرات حضوراً صارخاً في سياق التغيرات التي تمرُّ بها المنطقة.

تهتم المجلة بالتَّصَدي لمجموعةٍ من الأسئلة، ومحاولة البحث عن إجاباتٍ لها: هل يجب على العاملين في الحقل الفكري الانخراط في الشأن العام؟ ما هي وظيفة الفكر إنْ لم يتدخل في الشأن العام؟ وما هو الشأن العام؟ هل تُعْتَبَرُ السياسة جزءاً منه؟ أو أنها محصورةٌ بالتنافس بين الأحزاب والصراع على السلطة؟ هل يمكن للـ ’مثقف‘ أن يكون ’سياسياً‘، ويحافظ على استقلاليته الـمُفْتَرَضَة أو على المبادئ التي ينادي بها؟ وهل يمكن الوصول إلى حالةٍ من التوازن والتعاون بين العمل الفكري والعمل في الشأن العام؟ هل يتوجب أصلاً الفصل بين الحقل الفكري وبين حقل الشأن العام؟ ما هي طبيعة العلاقة بين هذين الحقلين إنْ كان لا بُدَّ من الفصل بينهما؟ وما هي الأشكال الـمُثْلَى التي يجب أن تأخذها العلاقة بين هذين الحقلين؟

ترى المجلة أن مواجهة مثل هذه الأسئلة ضرورةٌ مُلِحَّةٌ للوصول إلى فهمٍ رصينٍ لواقع المنطقة، والتأسيس لارتقاءٍ وتقدُّمٍ طويل الأمد في المستقبل. وعليه تشجع المجلة معالجة هذه الأسئلة في صورةٍ نقديةٍ ومستقلةٍ دون أخذ مواقف مسبقة، ودون التَّمَتْرُسِ خلف مواقع أيديولوجية. وتبرز أهمية ما تتصدَّى له المجلة، في شكلٍ خاص، في ظلِّ الظروف التي تمرُّ بها منطقة غرب آسيا وشمال إفريقيا (الشرق الأوسط)، حيث برزت مستوياتٌ معقدةٌ ومتشابكةٌ من التلاقي والتقاطع والانعزال والتناقض بين الحقل الفكري وحقل الشأن العام، مع ما يتركه كلُّ ذلك من آثارٍ (سلبيةٍ أو إيجابيةٍ) على حاضر ومستقبل الإنسان والمجتمعات والدول والمفاهيم القائمة في المنطقة.

طبيعة المواد التي تنشرها المجلة

تسعى المجلة إلى نشر المواد التي تناقش، في صورةٍ مترابطةٍ ومنهجية، ما ينضوي تحت المحاور الثلاثة التالية:

  • الفكر: بما يشمله هذا العنوان العريض، على سبيل المثال، من أفرادٍ (كالمثقفين والأكاديميين والخبراء والكُتّاب والإعلاميين)، ومؤسساتٍ (المراكز بحثية، والجامعات، والصحافة، ودور النشر)، ومناهجَ (كالتأريخ الانتقائي والمؤدلج، والمناهج الدينية التقليدية)، ومُخْرَجَاتٍ (كالكتب، والأفكار، والحركات الفكرية)، وغيرها.
  • الشأن العام: بما يشمله هذا العنوان العريض، على سبيل المثال، من أعرافٍ وثقافاتٍ سائدة ومُهَمَّشة، وقضايا الاقتصاد والتنمية والخدمات، والمجتمع المدني، والصحة والتربية والتعليم، وتطبيق القانون والتشريعات والحقوق الأساسية، والممارسات السياسة، وغيرها.
  • العلاقة بين المحوَرَيْن السابقين، أي ’العلاقة بين الفكر والشأن العام‘: سواء على مستوى التأثر والتأثير، والتقاطع، والسببية، والانفصال، والاستقلالية، وغيرها.

محتوى المجلة

  • كلمة رئيس التحرير، وكلمة العدد.
  • مقالات: مساهمات منشورة للكتّاب.
  • تحقيقات صحفية: من إعداد الفريق الصحفي في المجلة، أو من إعداد صحفيين مستقلين.
  • دراسات: مساهمات منشورة للكتّاب.
  • مراجعات كتب: مساهمات منشورة للكتّاب.
  • المشهد البصري: مساهمات للرسامين والمصوّرين الفوتوغرافيين.
 
 
 
EN
AR